اسخن دخلة جنسية مع زوجتي

اسخن دخلة جنسية مع زوجتي

في هذه القصة ساشارككم تجربتي في اسخن دخلة جنسية مع زوجتي و بالقدر الذي كانت دخلتي ساخنة و لذيذة جدا فانها كانت صعبا نوعا ما حيث اضطررت الى السهر الى الثانية صباحا حتى فتحت كسها بصعوبة كبيرة . في البداية مرت الامور على احسن وجه حيث دخلت الى غرفتي و وجدت عروسي تنتظرني و هي في اتم زينتها و نعومتها و انا ايضا كنت في اتم اناقتي و جاهزيتي ثم تحدثنا قليلا لتبدا الامور الجدية و القبلات الجارة الساخنة من الشفتين و انا اسخن و اعري زوجتي و اخلع لها ثيابها و قلبي ينبض حن بدات ارى امامي البزاز و اللحم المثير و لمستها .

في تلك اللحظات اصبحت مضطرب جدا و قلبي يدق فانا جديد في عالم الجنس و شهوتي ساخنة جدا و زوجتي ايضا مضطربة و الامر مفهوم لاننا في ليلة الدخلة و لكن حاولت ان اكون اكثر هدوءا و ازيل بعض الضغط عني و انا في اسخن دخلة جنسية . و لمست زوجتي في اليد و انا اريد لمص صدرها و مناطقها الجنسية لتي تثيرها و لكن كلانا لا يملك الخبرة ثم بصعوبة قربت فمي من فمها لاقبلها و لحظتها تحركت الشهوة في داخلي بطريقة غريبة حيث احسست ان الشهوة تمشي في زبي و في جسمي كانها كهرباء و زوجتي كانت تحاول التجاوب معي و لكنها كانت خائفة ايضا

و من شدة الشهوة و انا في اسخن دخلة جنسية وضعت زبي على الكس و دفعت و لكن لم يكن زبي في الفتحة و بقيت ادفع به دون جدوى و انا اشعر باللذة الجميلة و لكنها امسكته بيدها و وعدلته حتى وقع زبي على فتحة الكس بين الشفرتين . و في تلك اللحظة التي لن انساها دفعت زبي لينزلق الى كس زوجتي بحرارة جميلة جدا حيث احسست بمرور الراس داخل الكس و الحرارة الجنسية الجميلة التي شعرت بها كانت لا توصف و انا اواصل ادخال زبي في الكس في اسخن دخلة جنسية و احلى سكس حتى اصطدم زبي بجدار الكس و غشاءه و لحظتها احترت هل ادفع بقوة او ابقى احك بلطف

و لم يكن امامي اي خيار اخر حيث اجتمعت في داخلي قوة الشهوة و اللذة الجنسية و الشعوربالرجولة و الفحولة و كل الامور التي تدفعني الى ادخال زبي بقوة كبيرة في الكس و ادخلت زبي بقوة في كس زوجتي حتى شرخت غشاء بكارتها . و فعلا كانت تجربة جنسية فريدة من نوعها و لا تتكرر الا مرة واحدة في العمر مع الزوجة خاصة لما اخرجت الشهوة وقذفت حيث ان تلك اللذة الجميلة لا زالت في ذكرتي و كيف كنت احرك زبي كاملا في الكس للخصيتين و انا ادفع به حتى قذفت داخل كس زوجتي و كانت اسخن دخلة جنسية حيث قذفت و نمت في حضنها و انا اشم رائحتها