البنطلون كان مبين حجم طيزي

البنطلون كان مبين حجم طيزي

فمرة كنت عاوز اروح ومستنى مواصلات كانت حوالى الساعة 12 بليل روحت شاورت لميكروباص لقيت الميكروباص مليان مفيش الا مكان واحد جمب السواق كان راكب السواق التباع بتاعه
انا ركبت انا فى الوسط كنت لابست بنطلون قمشتو خفيفة وتيشرت والبنطلون كان مبين حجم طيزى الكبيرة وكانت طيزى كابة اوى السواق كان باين عليه فى الخمسينات وكان اسمر وبشنب وليه كرش
والتباع كان فى العشرينات كان اسمر ومنظرو كان باين عليه صايع وعربجى فشخ والتباع عمال يقول السواق ايه يا اسطى مدحت الحريم المربربة اللى ماشية فى الشارع وعمال يدعك فى زبره
والسواق يرد عليه ايه ياد يا حيحان مالك مش على بعضك اهدى فى ركاب فى العربية وبيضحك راح كل شوية واحد من الركاب ينزل لحد ما مفضلش غيرى انا بس اللى معاهم والواد التباع عمال يقول للسواق احا يسطى انا عاوز انيك
البنات يهيجو الحجر يسطى والسواق يبصلى وقالى معلش يا بيه ده عيل هيجان ده لو لاقى حمارة هيركبها وانا قالتلو عادى يا يسطى
فجاة الواد التباع بيعدل ايدو علشان يطلع حاجة من جيبو خبط ف فلقة طيزى راح قالى لامؤخذة يا باشا راح اتعدلى وعمال يبصلى من فوق لتحت راح حط ايدو على من تحت فضل يحرك ايدو راح لمس فلقة طيزى تانى انا هجت روحت سكت
وهو مستنى رد فعلى وانا ساكت بدء يتجرء لما لاقانى ساكت ويمسك وعمال يدعك فيها فجاة راح دخل ايدو من جوة البنطلون راح شخر السواق قالو مالك ياد قالو لا مفيش
راح قرب جمب ودنى وقالى بصوت واطى طيزك مربربة يا خول وقالى نطلع ولا لا روحت سكت راح قال للسواق ما تطلع يسطى على اى مكان هادى او خرابة السواق قالو ليه يا عرص
قالو هننيك يا اسطى السواق بصلو وقالى احا جبت مصلحة منين قال قالو اهو وفضل التباع يخبط على فلقة طيزى السوق بصلى وقال ومالو زى الفل طلع بينا السواق وفضل يدخل فى شوارع وحوارى
فجاة راح وقف عند مكان مفيش بنى ادم معدى منو والدنيا ضلمة فشخ لاقيت السواق مطلع زوبرو كان عريض شوية ومتوسط فى الطول مسك راسى وخلانى امصلو فضلت امص امص راح التباع ده رفع طيزى وفضل ينزل
فى بنطلونى وكلوتى راح قال احا ايه الحلاوة دى فجاة راح التباع قال ما تيجى نقعد ورا فى الوسع
نزلنا وركبنا من ورا السواق طفى النور من برة وجوة العربية وولع كشاف الموبايل راح التباع قال انا هنيك الاول السواق مسك الكشاف لاقيت التباع طلع زوبرو ووبص لاقيت زوبر حمار مش بنى ادم
طلع ومسك راسى راح مدخلو جوة بقى كان ريحتو عرق بس هيجت اول مرة النوعية دى تركبنى فضلت امص فيه لحد ما بقى زى الحديد راح منومنى على ضهرى ومنزل بنطلونى وكلوتى ورافع رجلى لفوق راح فضل يتف على خرمى وراح مسك زوبرو ومقربو على خرمى انا قولت اه
راح زق بدء يدخل فيا السواق قال سالك ولا لسه هنسالك التباع قال ده سالك وميه ميه راح التباع مدخل راسو وزق مرة واحد انا صرخت راح السوق خط ايدو على بوقى وقال اهد يا شرموطة هتفضحنا
والواد التباع عمال نيك فيا وانا حاسس بسيخ محمى عمال يفشخ فيا وعمال يرزع بكل قوتو لكن السواق حاطط ايدو على بوقى فجاة التباع بدء يسرع اوى راح زاقو ومطلعو فضل ينزل لبنو من برة
بدلو التباع مسك الكشاف والسواق جه فضل يمشى زوبرو على خرم راح قال احح خرمى سخن يا لبوة راح مدخلو كلو حرمى وسع من النيكة الاولى والسواق عمال يفحت فيا وبيقول للتباع يا سلام ياد طيز متكلفة
الواحد منكش طيز بالحلاوة دى من فترة وهو بيدخل يطلع وانا بقمط على زوبرو :d:d لقيتو هاج اكتر وطيزى بتترجرج تحتو والسواق قالى هو وبينيكنى اوف طيزك مربربة وسخنة ااااح وفضل يدخل زوبرو كلو لحد بضانو
فجاة راح مطلع زوبرو ونزل لبنو على خرمى لبسنا ومشينا وانا عجبانى النيكة دى

254
-
Rates : 0