انا متلذذ بالحرارة الجنسية

انا متلذذ بالحرارة الجنسية

كانت اول تجربة انيك الكس فيها مع احدى قريباتي و كانت مطلقة بلا أبناء و كانت من حين لاخر تاتي لبيتنا و تمكث عندنا أحيانا أسبوع او اكثر و انا اتمحن عليها كلما رايتها فهي جميلة جدا و لا ادري كيف طلقها زوجها و سمح في جمال مثل جمالها . حين تمشي أرى طيزها يتحرك يمينا و شمالا و فلقاتها ترتفع و تنزل بطريقة تثيرني و تهيجني بشدة و حين تنحني اتلصص على صدرها عساي أرى جزاءا منه حتى تكون المتعة اثناء الاستمناء حارة و لكن كنت في الحقيقة أتمنى ان انيكها لانني اريد تذوق كسها فانا اريد ان اجرب الجنس و انيك الكس لأول مرة في حياتي و فعلا جاء اليوم الذي تحقق فيه حلمي . في ذلك اليوم وجدت نفسي مع قريبتي و كانت تسالني أسئلة محرجة جدا هل عندك صديقة هل تحب صديقتك ثم همست في اذني هل تقبلها و شعرت لحظتها ان زبي انتصب بطريقة هريبة جدا من سؤالها و ضحكت و قلت لها لا فاستغربت و فهمتها ان صديقتي لا تتركني اقبلها و هنا قالت اذن هي بخيلة و هنا بدات انا اسالها أسئلة اكثر احرجا من اسئلتها . قلت لها هل القبلات لذيذة و هل فيها متعة ثم قلت و انت حين كنتي متزوجة هل كان النيك جميل و لذيذ و ضحكت قريبتي بشدة و هي تضع يدها على صدرها الكبير و هنا هجمت على فمها بقبلات ساخنة جدا

و كنت اقبلها و جسمي ملتصق بجسمها و زبي على بطنها اشعر بحرارتها العالية و انا في قمة الشهوة و الحرارة الجنسية و كنت اريد ان انيك الكس و اجرب الجنس و النيك معها فهي امراة جد سكسية و جسمها نار و أدخلت يدي تحت حمالة صدرها و لمست حلمة صدرها التي كانت جد منتصبة و أخرجت لها بزازها الجميلة . و بدات ارضع و امص الحلمة بكل قوة و انا مستمتع و احسست بيدها تتجه الى زبي و بدات تتحسس عليه ثم اخرجته من تحت الثياب و في الوقت الذي كنت اقبلها كانت هي تلعب بزبي حتى هيجتني و سخنتي بطريقة رهيبة جدا جعلتني أوجه زبي مباشرة الى كسها . و رفعت لها فستانها و انزلت كيلوتها بسرعة و قربت زبي من الكس و انا ارتعد من الشهوة لانني على وشك ان انيك الكس لأول مرة و انا غير مصدق و قلبي ينبض و كل جسمي يرتعد من شدة الشهوة و حين لمس زبي كسها كان ساخنا جدا الى درجة اني كدت اقذف بقوة لكني اسرعت بإدخال زبي حتى انيكها قبل ان اقذف و تنطفئ شهوتي الساخنة و فعلا لما أدخلت زبي وجدت لذة لم اكن اتخيلها من قبل

وجدت كسها ساخن و لزج الى درجة رهيبة جدا جعلت انفاسي تتضاعف اكثر مما كانت عليه و نبضات قلبي تضاعفت عشرة مرات من شدة الشهوة فانا انيك الكس و ادخل زبي لأول مرة في حياتي فيه و قريبتي كانت تنظر الي و هي تعلم اني انيك لأول مرة . و كانت تلاعب شعري وانا ادخل و اخرج زبي بكل قوتي لكن من شدة اللذة لم اقدر على الصمود سوى حوالي دقيقة واحدة فقط و بدات اقذف المني داخل كسها بكل قوة الى درجة انها حين رايتني ارتعش علمت انني اقذف و احست ربما بحرارة المني الخارج من زبي و طلبت مني بسرعة ان اخرج زبي من كسها و دفعتني و فعلا خرج زبي من الكس و لم اتخيل ان أرى زبي يقذف بتلك القوة . و حين خرج زبي من كس قريبتي رايت المني يخرج على شكل خيوط طويلة مندفعة تصل الى صدرها و وجهها و انا ارتعش من الشهوة و زبي يقذف بطريقة اقوى بكثير مما كنت معتادا عليه حين استمني لانني كنت انيك الكس و زبي في تلك الحرارة اللذيذة جدا و كان المني يتطاير مني في كل الاتجاهات و انا اغلي لكني الشهوة بدات تقل و تبرد مع خروج المني من الزب بتلك القوة

ثم افرغت كل المني من زبي على صدرها و وجهها و بطنها و لما حاولت مسح زبي على فخذها دفعتني و منعتني و اسرعت الى الحمام كي تنظف جسمها و تغسل كسها من القطرات الأولى التي قذفتها في كسها اما انا فالنشوة التي كنت عليها لا تصدق . و نظرت الى زبي الذي لم يرتخي الا بعد مرور وقت طويل و انا غير مصدق حالي اني كنت انيك الكس و ان زبي كان مغروسا في كس قريبتي المطلقة التي نكتها بتلك الطريقة الساخنة جدا حيث مازالت تلك اللذة تحضرني و كلما اتذكرها اجد زبي قائم و انا احلم بنيكة أخرى معها

79
-
0%
Rates : 1