انيك مع صديقة صديقي

انيك مع صديقة صديقي

كانت اول مرة انيك فيها في حياتي عن طريق الصدفة و كانت احلى صدفة حيث عزمني صديقي المغترب الذي جاء كي يمضي عطلته في البلد و هو شخص زير نساء يحب الجنس بشراهة على العكس مني حيث كنت خجولا جدا رغم اشتهائي للنساء و كل ما كنت اقوم به اذا اعجبتني فتاة هو ان استمني . في تلك الليلة عزمني صديقي على العشاء و تفاجات حين وصلت لما وجدت معه فتاة نار شعرها اشقر  وبزازها بارزة جدا و في الوقت الذي كنا منهمكين باكل الدجاج المشوي كنت اختلص النظر الى صدرها الذي كان شقه واضح جدا و تكاد تظهر الحلمتين و لم اكن اعلم ان صديقي قد تنبه اني اتمحن على صديقته و ما ان انهينا الاكل حتى طلب مني ان اذهب معه الى الشقة التي استاجرها و حين رفضت همس في اذني الا تريد ان تنيك و تستمتع باحلى صدر . و لم اصدق ما سمعت و نظرت مرة اخرى الى الفتاة و الى صدرها و طيزها و بدات اتخيلها عارية بين احضاني و رحت اتخيل اني اول مرة انيك و كيف تكون النيكة و متعتها و هنا استسلمت و قررت ان اذهب معه الى بيته و تشجعت و ركبت معه السيارة و انا انظر الى الفتاة التي لم تكن تعلم اني ذاهب معهما كي انيكها لانني لم اتكلم معها طوال الوقت لكنها كانت تستحق النيكة و التمتع بجسمها الفاتن

و اخيرا وصلنا الى البيت و كنت على موعد تاريخي مع اول مرة انيك فيها فتاة حيث رايت صديقي يهمس في اذنها و ربما يكون اخبرها اني لم انك من قبل و لذلك انفجرت بالضحك ثم نظرت الي بطريقة ساخنة جدا و نزعت معطفها و برزت بزازها اكثر . و جاء صديقي و طلب مني ان ادخل الى الغرفة و كانت غرفة نوم جميلة جدا و مؤثثة و استلقيت فيها و ما هي الا دقائق حتى كانت صديقته امامي واقفة و بدا قلبي ينبض بقوة لانني لم اكن معتادا على الفتيات و لما اقتربت مني حوالت لمسها و احسست ان كل جسمي يرتعش من الشهوة و الاستغراب من ذلك الموقف ثم امسكت يدها و لم اعرف كيف ابدا النيك حيث اختلطت علي الامور بين ان اقبلها او الحس صدرها لكنها كانت اكثر خبرة مني . و منحتني قبلة ساخنة و دافئة جدا في فمي جعلت جسمي كله يشتعل بالشهوة ثم لفت يديها على ظهري و شعرت بحرارة جسمها و هنا قبلتها بطريقة عنيفة جدا و كدت امزق شفتيها من الشهوة و الرغبة الجنسية التي كنت عليها و انا اول مرة انيك و ارى امراة تلتصق بجسمي كي انيكها

ثم بدات اعريها و انا اترقب لحظة رؤية جسمها الفاتن و نزعت لها البودي ثم رايتها بستيان شفاف جميل جدا و رائحة العطر تملا صدرها و اخرجت لها بزتها التي كانت كبيرة و رحت ارضع من صدرها و هي كانت تفتح سحاب بنطلوني كي تخرج زبي و لم تستطع اخراجه الا بصعوبة لانه كان منتصب جدا . ثم حاولت رضع زبي لكني احسست ان زبي سينفجر و لذلك طلبت منها ان تتركني انيكها من الكس لانني كنت اريد ان اعيش اول نيك في حياتي من الكس حتى تكون نيكة كاملة و جميلة و لكن ما ان وضعت زبي بين شفرتي كسها حتى احسست اني اوشك ان اقذف و لذلك وضعت زبي على بطنها و بدات اقذف و انا ارتعش من الشهوة و اللذة الجنسية . و بعد ذلك احسست بنشوة جميلة جدا و حلاوة ممتعة و خرجت من الغرفة و اخبرت صديقي بما حدث و ضحك علي ثم طلب مني الانتظار حتى يدخل ينيكها و اعود اليها و بالفعل دخل اليها و ناكها و ظل معها لمدة نصف ساعة او اكثر ثم خرج و طلب مني ان ادخل مرة اخرى كي استمتع و كنت ارغب ان اطيل مدة النيك حتى لا يحدث لي مثلما حدث معي و انا اول مرة انيك اين قذفت بسرعة رهيبة جدا

و في المرة الثانية لحست كسها و كان يقطر من الشهوة و لكني تذكرت ان صديقي ادخل زبه فيه  و لذلك عدت الى رضع بزازها و كان زبي منتصب جدا و اعطيتها اياه كي ترضعه و كانت ترضع بطريقة مجنونة جدا . ثم ركبت فوقها و ادخلت زبي و كانت اول مرة انيك و ادخل زبي في الكس و لم اكن اعلم ان النيك ممتع و ساخن الى ذلك الحد حيث ادخلت زبي كاملا في كسها و راحت تتغنج و تصرخ و تطلب مني ان ادخل اكثر و كانت النيكة الثانية احلى و اطول من الاولى حيث بقيت اهزها لمدة طويلة قبل ان اقذف المني على صدرها