زب كبير في نيك جامد

زب كبير في نيك جامد

قصة نيك جامد كنت شاهد عليها على المباشر بين خالتي المتناكة و زوجها صاحب الزب الكبير جدا حيث رايته ينيكها بطريقة ساخنة جدا تركت زبي يفرز المني بغزارة و ذلك لما كنت عندهم في عطلة الصيف و لم اكن اعلم ان النيك جميل بهذه الدرجة الا لما رايته على المباشر عكس ما كنت اراه في افلام السكس . ليلتها صحوت من نومي في الليل و اتجهت الى الحمام و انا امشي حافي القدمين دون ان اصدر اي صوت و لما اقتربت من الصالة سمعت صوت ضحك خالتي المتناكة فقادني فضولي الى التجسس عليها و لم يكن هناك باب في الصالة بل كانت عبارة عن غرفة كبيرة تتوسط البيت و خالتي و زوجها اولادهم صغار ينامون في غرفة خاصة . اقتربت حتى رايت منظر اشعل كل جسمي فقد كانت خالتي عارية تمام و جسمها احلى من الرخال و بزازها مدورة و بحلمات استثنائية بينما كان زوجها واقف و عاري ايضا و يتدلى بين فخذيه زب رهيب جدا و اكبر من زبي بثلاث اضعاف و احسست ان النار اشتعلت في جسمي و انتصب زبي على جسم خالتي و جسم زوجها حيث كان كلاهما جسمه نقي بلا شعر  ولم اصدق ان زوج خالتي جسمه بذلك البياض و طيزه صافية تماما و حتى زبه محلوق . و اخذت مكاني في الكرنية و انا جالس في ذلك الظلام و ارى زوج خالتي يقبلها بطريقة رومنسية ساخنة و هي تضحك و من ثم بدا يمص بزازها و يلحس

ثم رفع يديها الى اعلى و وقربها نحو زبه حتى التصق زبه بجسمها و دخل بين فخذيها لانه لم يكن قد انتصب تماما لكن من شدة طول زبه فقد خرج من وراء فخذيها اسفل طيزها مباشرة حيث اطر راسه الكبير الذي يشبه حبة فطر . ثم واصل تقبيل خالتي المتناكة و هي تضحك و هو يتحسس على جسمها في الطيز و الفخذين حيث فتح فلقتي طيزها حتى رايت فتحتها الوردية الشهية و زبي قد انتصب و انا لم ارد ان اخرجه لاستمني لانني كنت اعلم مسبقا اني لو لمست زبي فاني ساقذف بسرعة كبيرة من شدة الشهوة . ثم امسك بزازها و لعب بهما و هنا نزلت خالتي على ركبتها و امسكت زب زوجها الكبير و ادخلته في فمها و لاحظت انها في كل مرة تمص و ترضع ثم تنظر الى الزب الذي كان ينتصب مع مرور الوقت عكس زبي الذي انتصب بمجرد رؤيتهما عاريين و حين انتصب زبه و ارتفع الى بنطنه اجلسها على الاريكة و فتح رجليها و راح يلحس لها الكس الذي كان محلوقا و منتوفا و هنا راحت خالتي المتناكة تتاوه و تطلق تغنجات ساخنة جدا و هي تطلب منه ان يباشر النيك لانها سخنت

و فعلا ادخل زوج خالتي زبه في كسها و لم اصدق كيف كان كسها يبلع الزب بتلك السرعة و كان كسها ياكل السباغيتي و هي تتاوه و زوجها في كل مرة يردد نفس العبارات اه احبك اه جسمك نار اه احب كسك مممممم ما احلى النك معك و انا كنت اهيج اكثر و لم استطع تمالك نفسي و رحت العب بزبي الذي اخرجته و انا ارى خالتي المتناكة تمارس الجماع مع زوجها امام انظاري . و اصبح زوج خالتي فوقها يرفع طيزه و يعيد انزالها حتى يدخل زبه  ويخرج بكل حرية بينما هي كانت تتاوه و تمسك فلقتي طيزه البيضاء و هو ينيكها و يقبلها بعنف و يدد تلك الكلمات الساخنة جدا ثم رفعت رجليها و ثنتهما حول خصره و هذا حتى يستطيع ادخال زبه اكثر و كان خالتي كانت تريد ان تاكل الزب بكسها . و قد ظهر ان زوجها كان رجل نياك فقد كان يفنن و ينوع في الاوضاع حيث قلبها على بنها و ناكها من كسها من الخلف بوضعية الثور و البقرة و ناكها و هي تقابله و رجليها على خصره و ناكها و هي على اطرافها بوضعية حبو الرضيع و اخيرا ركبت خالتي المتناكة على زب زوجها في وضعية الفارسة

كانت خالتي تهتز بجنون و بزازها مثل بطيختين ترتعدان كلما اهتزت و زوجها مستمتع الى اقصى درجة و انا استمني و اشاهد النيك على المباشر  و في كل مرة احس اني قريب من الانزال و القذف اترك زبي كي يبرد و انزع يدي لكن اللحظة التي فجرت زبي هي حين حين قام زوج خالتي المتناكة و هو يمسك زبه يدلكه على بزازها و هناك خرجت دفعات المني من زبه و من زبي في وقت واحد لانني لم احتمل رؤية الزب يقذف بعدما رايته ينيك و يستمتع بكس و جسم خالتي المتناكة الجميلة