ساعدني بحمل الاغراض

ساعدني بحمل الاغراض

ساء الخير شباب كيف حالكم

ساذكر لكم احدى قصصي مع الشذوذ الجنسي

كنا بالمزرعة في موسم القمح فارسلني والدي لاخذ الاغراض والذهاب بها الى البلدة وكان قد اذن لشخص ان يمشي معي

ولما وصلنا البيت هو من اخذ الاغراض وحملها وقال اين اضعها قلت داخل البيت فدخلنا سوية الى البيت وانزل
الاغراض واراد الذهاب الى اهله فقلت الا تريد ان نتحدث سوية في المجلس قال بلى فدخلنا المجس وكان كبيرا جدا

فصببت له فنجان قهوة وكاس شاي فلما انتهى قلت مااريك ان اكشف زبي لك فوافق وكشفت له عن زبي ولما رآه
استصغره وقال زبي اكبر قلت ارني اياه فكشف عن زبه
واذا كبير وضخم ومشتد بصراحة احسست بالكسافة من زبه اذ
انه هو من يصلح ان يكون الفحل بيننا هذه الجلسة فقلت له مارايك ان اريك مكوتي(طيزي) قال موافق فكشفت عن
مكوتي (طيزي)

وتهلل وجهه وقال صغيرة جدا وجميلة فقلت مارايك ان تريني مكوتك(طيزك) قال موافق فكشف عن
مكوته واذا هي كبيرة جدا ولاتصلح للمضاجعة ابدا قلت في نفسي اريد ان اتظاهر اني اعشق مكوته (طيزه) فقلت مكوتك
حلوة واتمنى انيكك فقال بالجملة الواحدة لا والف لا لايمكن تنيكني قلت ليش قال مالي نفس اتناك فاحسست بضيق اذ اني
بدات مشوار ولابد ان انهيه بسلام فقلت مارايك ان تنيكني؟
قال ممتاز قلت شرط ان لاتدخله قال موافق فانبطحت على بطني وكشفت له عن مكوتي ومن فوره شهق وكشف عن زبه

ونهض راكبا علي وهو يتاوه اه ه ه ه ه ه اح ح ح ح ح ح ح مكوتك حلوة ااااااااااااااااااااااي قلت يااااااااااااااي زبك
حلو مرررررررة قال اي اي اي اي قلت لاتطول لان باب المجلس فاتح وضحك قال نيكة مفاجاة جدا وحلوة فبدا بتدليكي
جسدي كاملا وزبه يدعك بين فلقتي مكوتي ويقبل على الفتحة ليدخله فاحس بالالم فيرجع قال ابغى انزل وامشي ونا
بصراحة مستمتع مع انها اول مرة اتناك فيها لان مجرد ركوبه علي يمتعني وهذا يحيرني فعلا فبدات افتح مكوتي له حينا

وحينا اغلقها ويقول لي تكفى احب ادخله واكب المني داخل مكوتك تكفى وش قلت …قلت لا والف لا فضحك وقال لايهم
المهم اني فحلك اليوم هذا الكلام وهو يتنفس بحرارة وهوراكب على ظهري ينيكني فوضع راس زبه صوب فتحة مكوتي
ولما قارب على الانزال قام مسرعا لكن هيهات اذ ان منيه امتلات به مكوتي وافخاذي فشبع ورايته في عينيه علامات
الحب والرضى لكن كانه اعتذر انه منهك القوى فاخذ ماله من لباس وذهب

اما انا فلم اشبع لان من ناكها طيزي وليس لي كس فاشبع به فقلت لابد من التجليخ (العادة السرية) فانهيتها بسرعة وذهبت واخذت ملابس نظيفة ودخلت الحمام للاستحمام
وخرجت وانا اتامل تلك اللحظة والى الان متعمقة في قلبي وفكري وذاكرتي…………..الى قصة اخرى اتمنى لكم دوام المتعة والعافية.

206
-
Rates : 0