سحاق ساخن و متعة رهيبة مع الطبيبة

سحاق ساخن و متعة رهيبة مع الطبيبة

طهبت للكشف عن مرض كنت اعاني منه فوجدت نفسي في سحاق ساخن جدا مع تلك الطبيبة و كنت اشكو من الحشاشية الناتجة عن تناول الشكلاطة الى طبيبة الجلد التي كانت معروفة في المنطقة و لم اكن اتوقع انها سحاقية حيث لما دخلت عليها وجتها امراة جميلة جدا ترتدي مئزر ضيق و لها طيز كبير و صدر بارز . و كانت تبدو انها طبيعية جدا حيث كانت تسالني ثم تنصت الى كلامي بهدوء ثم طلبت مني ان تكشف عن جسمي و طلبت مني ايضا ان اتعرى و استغربت من طلبها لان الامر لم يكن بحاجة الى التعري لكني فعلت ما امرتني به لانها طبيبة و تعرف عملها . و خلعت امامها القميص الذي كنت ارتديه و بقيت بالستيان فقط و التنورة لكنها اصرت علي ان اخلع التنورة ثم بقيت بالستيان و الكيلوت و نظرت الي بمحنة ثم لحست لسانها و قالت مممممممممممم جسمك جميل و انا شعرت بالخجل منها لانها اكبر مني ثم لمست صدري و طلبت مني ان ازيل الستيان لانها تريد ان ترى صدري و قاطعتها هناك و قلت لها ما علاقة صدري بالحساسية فضحكت و قالت الامر لا علاقة له بالمرض فانا اردت فقط ان ارى صدرك لانك تملكين صدر جميل . ثم ضحكت و فتحت مئزرها و اظرهت لي صدرها و هنا بدانا سحاق ساخن جاد و مثير

و كانت بزاز الطبيبة كبيرة و جميلة و بها هالة وردية كبيرة حول حلمتها و قد سخنت لاني لست معتادة على رؤية البزاز و خاصة البزاز الكبيرة و طلبت مني ان المس صدرها و لكني ترددت في الامر . ثم امسكت يدي و وضعتها على صدرها و كان طري و ناعم و غصبا عني و جدت نفسي في سحاق ساخن حيث قربت الطبيبة فمها من فمي و اعطتني قبلة طويلة و ساخنة جدا على فمي اشعلت شهوتي و هيجتني بقوة و بدات اتجاوب معها رغم اني كنت رافضة في البداية و اكثر ما اعجبني هو اختلاط نبض قلبي مع نبض قلبها من شدة الشهوة . و عانقتني و بدات تعريني و تزيل عني الستيان لترى صدري و كانت بزازي اصغر من بزازها و لكن متماسكة جدا و جميلة و الطبيبة كانت ترضع حلمتي بكل قوة  وكل جسمها يرتعش من شدة الشهوة في سحاق ساخن و مثير ثم انزلت كيلوتها الاحمر و ارتني كسها الذي كان صافيا جدا و طلبت مني ان اجرب لحس الكس و حين قربت انفي من كسها شممت رائحة لم تعجبني لكني لحسته و ذقت الماء الذي كان ينزل من كسها   واكن يشبه العشل في كثافته و حامض نوعا ما و ساخن جدا

و داعبت كس الطبيبة بلساني و انا العب بشفرتيها بكل قوة و هي تضحك و مستمتعة جدا و كانت تمسك راسي و تقربه من كسها في كل مرة و تشعر بلذة كبيرة ثم جاء دورها و لحست كسي في سحاق ساخن و جميل و انا لم اكن امانع فقد دخلت معها في اجواء السحاق بقوة . ثم اعطني قضيب صغير مرن جدا يشبه الزب و طلبت مني ان ابقى حركه في كسها دخولا و خروجا حتى تبلغ رعشتها و كنت انيكها به  وادخله و اخرجه بالقوة و اسمع انينها و اهاتها التي كانت تحاول كتمها حتى لا يسمعنا الزبائن في الخارج  و انا امتعها به و ارى المحنة في حركاتها و نظراتها .  و كانت من حين لاخر تمسك بيدي و هي تريد ان تدفعني الى التحريك بطريقة اسرع لانها سخنت و كانت تلمس كسي و تعبث بالشفرات بطريقة جميلة جدا و انا اسخن معها في سحاق ساخن و ملتهب جدا خاصة لما تلمس بظري الذي انتصب بقوة و اصبح يشعرني بالمتعة اكثر

و سخنت الطبيبة الى درجة الغليان و هي تضمني و تقبلني و عرفت اني اوصلتها الى قمة اللذة و لكن انا بقيت ساخنة جدا لانه حتى اطفئ الشهوة فعليها ان تدخل القضيب في كسي و انا مازلت عذراء و لا استطيع ان اغامر بالامر بسبب مغامرة عابرة و نزوة عابرة . و تركتها تلعب بالقضيب على شفرات كسي و هي تستمني لي و تحاول اخراج شهوتي و قد ابتل كسي من شدة المداعبات و التهييج مع الطبيبة و لكن دون ان تدخل القضيب  و ختمناها بلحس ساخن جدا حيث كانت تلحس بزازي و حلماتي و تمص بكل قوة في سحاق ساخن جدا و ملتهب و مثير . ثم شبعنا و قمنا نلبس ثيابنا و خرجت من عندها و كان شيئا لم يحدث و لكن من يومها لم اعد اليها فانا لا اريد ان اكون سحاقية رغم ان الامر اعجبني و اريد ان امارس مع الرجال

161
-
Rates : 0