سكس محارم مع أخي ناكني وفشخ كسي

سكس محارم مع أخي ناكني وفشخ كسي

كان يوما ساخنا جدا لما اخي ناكني و في الحقيقة انا بكيت حين فشخ كسي و فتحه  ولكن اعتدت على السكس معه بعد ذلك و ذلك من اجل عيون زبه اللذيذ الذي دخل في كسي و علمني متعة السكس و اخي اصغر مني بسنة واحدة فقط و قد تربينا مع بعض . و لم يكن يريدني الا حين انا تعمدت اثارته بلبس السراويل الضيقة امامه و المشي بكل بخترة بطيزي حين اجده جالس و اخي اصبح يسخن كلما يلمحني و هو ايضا اصبح يتحرش بي حيث كثيرا ما كان يمر من امامي و زبه منتصب بقوة و كانه يريد ان يقول لي اريد ان انيك و ذات مرة تعمد المرور امامي و سحاب بنطلونه مفتوح و شعر زبه واضح

و فهمت قصده و تجرات انا و اقتربت منه و قلبي يدق و اخي ناكني بقوة حيث امسكني من ذراعي و هو يصرخ تريدين الزب فهمتك ثم قبلني م نفمي بحرارة كبيرة و هو يسحبني اليه و انا اقاوم بطريقة محتشمة جدا . ثم اخرج زبه و كان مثل الثعبان طويل جدا و له عروق متشعبة من كل جهة و راس متوهج احمر و اجبرني على المص و الرضع و انا فعلا كنت ارضع بحرارة و قوة و الزب منتصب و انا في سكس محارم ساخن مع اخي النياك و بعد ان مصيت زبه اخي ناكني و فتح رجلي و كان يتصرف كالمجنون حين وضع زبه امام كسي ثم دفع به بقوة كبيرة و اخترق الكس

و هكذا وجدت نفسي مفتوحة و اخي يدخل زبه  ويخرجه في كسي بلا توقف و انا اراه كيف يبتعد و يعود لينطح زبه كسي و يدخله للخصيتين بقوة كبيرة و يجذبني من شعري و يمسكني من بزازي و حلمتي و هو ينيكني بكل قوته و باقوى شهوة ممكنة . و سخن اخي اكثر و هو يغرس زبه في الكس حيث و اخي ناكني نيكة ساخنة جدا و مارسنا احلى سكس محارم و انا في الاول كنت خائفة لكن الزب كان لذيذ جدا  ولا يقاوم و تركت اخي ينيك حتى اخرج الحليب في كسي و قذف كل شهوته و هو يتاوه اه اح اح اح و انا ارد عليه و اعتصر اه اح اه اه اه و اراه يذوب و هو واقف من اللذة

ثم رايت زب اخي يخرج من كسي كما يخرج الفار من جحره و قد اصبح راسه احمر و لامع جدا من كثرة النيك و تبلله بماء الكس و فتحته رايتها كيف توسعت ليخرج المني بقوة كبيرة من الزب . و اشتعلت اكثر و بدات اتاوه اه اح اح اح و انا ارى الزب يقذف فوق بطني بعدما اخي ناكني تلك النيكة الساخنة جدا و الجميلة و هو يمسك زبه و يمرجه على بطني حتى يحلبه و يذوب و يستمتع بالقذف بعدما استمتع بالنيك و الكس ثم اعطاني زبه الحسه و ازيل منيه ثم اخفاه في ثيابه و انصرف

374
-
Rates : 0