شاب مع امي السخنة نار

شاب مع امي السخنة نار

فيما يلي من السطور قصة شاب عربي في دولة عربية عريضة الثراء شديدة المحافظة كذلك. غير أنها محافظة ظاهرية, محافظة القشور الذي إذا تفحصته تكشف باطنه عن عشق وسكس المحارم بين الابن وأمه. نعم, هذا ما يجري وتلك هي الحقيقة التي لا مهرب منها. يقول ماجد, وهو اسم مستعار بالطبع غير أن القصة أنقلها إليكم حرفياً, بعد أن وقع في دوامة عشق وسكس المحارم مع أمه الشابة:” تلك هي رحلتي إلى أو جنس في حياتي وهو ما لم أكن أتوقع أن يكون بداية عشق وسكس المحارم مع أمي الشابة الجميلة. حدث ذلك ويحدث وأنا جد مستمتع به إلا من بعض ثورات الصحوة أحياناً والتي في طريقها إلى الخفوت تدريجياً. أبلغ من العمر الثانية والعشرين وأعمل في شركة لتقنية المعلومات وقد تتطلب مني ذلك الانتقال إلى العاصمة حيث أقيم هنالك في شقة كان قد اشتراها لنا أبي. كان أبي وأمي يزورانني بعد رحيلي إليها بشكل متكرر ويمكثا عندي يومي العطلة الأسبوعية. ولظروف عمل أبي اضطر مؤخراً السفر إلى لندن لتنتقل أمي بذلك لتعيش معي. أنا الابن الوحيد لأمي وأبي بعد وفاة أخي وفاة أختي التي تصغرني بعامين كما حكت لي أمي. أمي امرأة شابة في الأربعين من عمرها وهي ما زالت في رونقها نظراً لأنها تزوجت أبي وهي لم تتخط العشرين.

190
-
66%
Rates : 3