شواذ مارسته مع مراهق

شواذ مارسته مع مراهق

ساحكي لكم عن قصة لواط سواذ ساخنة جدا حيث كنت انا طرفا في النيك مع مراهق نكتهبكل قوة و ادخلت زبي داخل طيزه مخترقا فتحته الضيقة و بقينا نمارس اللواط و الشذوذ مع بعض حتى جعلني ابتعد عن الفتيات و اغرم به و بطيزه اللذيذ . و قتها مارست احلى لواط شواذ مع مراهق اسمه نسيم كان يحب الزب و بقيت انيكه من طيزه و ادخل زبه بكل متعة في جنس لواط و نيك شواذ رائع و ساخن مع طيزه المميزة التي كنت كلما نكته اتوق الى النيك معه مرة اخرى و باختصار كانت احلى لحظات اللواط التي مارستها في حياتي و لازلت الى الان اعشق نيك المراهقين من ذوي الطيز الطرية . تعرفت على نسيم حين كان ياتي الى بيتنا كي يتدارس مع اخي الاصغر و يراجعان دروسهما و كنت كلما اراه انجذب نحوه رغم اني لم اكن مارست لواط شواذ من قبل و لا اعرف طعم طيز الفتيان لكن نسيم جذبني اليه بطريقة غريبة جدا و كان ابيض البشرة و شعره اشقر و له طيز بارزة من الخلف خصوصا حين يلبس بناطيل رياضية حيث تبرز فلقتيه بطريقة رائعة جدا  تجعل زبي ينتصب دون ارادة مني . و ذات يوم طلب مني اخي ان اشرح لهما درسا في العلوم عن التلقيح و الاخصاب و اجلست اخي عن يميني و نسيم عن شمالي و بدات اشرح لهما الدرس و انا انظر الى نسيم و اتخيل نفسي القحه و ادخل زبي في طيزه ثم افهمتهما ان الامر يتعلق بممارسة الجنس بين الذكر و الانثى كي تتم عملية التلقيح و ينتج عن الامر اولاد او راخ بالنسبة للطيور و هكذا لكن نسيم ظل يسالني اسئلة محرجة امام اخي من مثل كيف يتم ممارسة الجنس و ما معنى قضيب و هي اسئلة لم استطع اجابته عنها امام اخي و شعرت بحرج بينما كان اخي اكثر فطنة منه و فهم الامر . و بعد ان انهينا الدرس عرضت عليه ان ياتي حين يجد وقت فراغ و اشرح له كل شيئ بطريقة بسيطة جدا و جائتني فكرة و هي ان ياتيني يوم الخميس مساءا على الساعة الخامسة و هو الوقت الذي يكون فيه اخي الاصغر غائبا لانه يكون في تدريبا الكاراتي في ناديه و هو ما تم في نهاية الامر و كان فتاحة لواط شواذ ساخن و قوي جدا في قصتنا

و لما جاء اليوم الذي انتظرته بفارغ الصبر وجدت نسيم اما باب البيت ينتظرني فقمت بادخاله و طلبت منه ان يفتح كتاب العلوم و بدات اشرح له معاني الجنس و التخصيب و التلقيح و كنت افهمه بان الرجل يجب ان يدخل عضوه في جهاز الانثى و من شدة غباءه ظل في كل مرة يخبرني انه لم يفهم فقلت له حسنا هل عندك انت عضو ذكري فتبسم و اجاب بنعم ثم طلبت منه ان يخرجه و لكنه خجل و بقيت الح عليه ان يخرجه و لما اخرج زبه كان زبه صغيرا جدا و قد زاد اغراءي الى نيك لواط شواذ معه اكثر و زبه مرتخي فبدات اضحك و افهمته انه حتى يتم التلقيح فلابد لعضو الرجل ان ينتصب و يكون قادرا على قذف الحليب فتعجب و سالني هل يذق الرجل الحليب فاجبته بنعم لكن بعد البلوغ و اخبرته ان البلوغ هو ان يكبر الرجل و يصبح عضوه كبير و اشرت الى منطقة زبي و انا اكاد افقد صبري على لواط شواذ معه .  وهنا سالني سؤال لم اتخيله حين قال يعني انت وصلت البلوغ و عضوك يقذف فضحكت ثم طلب مني ان اريه العملية على الفور  وهنا قمت باغلاق الباب و لم اقدر حتى على المشي من شدة انتصاب زبي و لهفتي على لواط شواذ مع نسيم و عدت اليه و عرضت عليه ان نعمل عملية تلقيح كي يفهم الامر جيدا ثم قمت باخراج زبي الذي كان ضخما جدا امامه و احسست به ان لسانه ينعقد و خاف منه كثيرا حين شاهده و طلبت منه ان يلاحظ الفرق بين زبي و زبه و درجة الناتصاب ثم اظهرت له شعر زبي و خصيتاي الكبيرتان و افهمته ان زبي ان ادخلته في كس امراة فانها ستحمل و ان هذه هي عملية الاخصاب و التلقيح و افهمته انه بامكاني ان ادخله في طيز رجل للمتعة فقط لان الرجل لا يلد و طلبت منه ان يدور و حين دار نزعت له كيلوته و بدات احك زبي على فتحة طيزه و انا استشعر حلاوتها و لذتها الكبيرة حيث كانت صافية جدا و لا شعرة واحدة عليها و احسست ان شهوتي صارت عارمة و طلبت منه ان يركز على زبي لانني ساقذف خلال ثواني معدودة و هنا حولت زبي امام انظاره و انا اقذف بغزارة كبيرة كمية مني كثيرة جدا و في نفس الوقت كنت اتاوه من الشهوة بعد لواط شواذ سريع مع نسيم

و ارتخى بعد ذلك زبي فاخفيته و سالت نسيم ان فهم الدرس فاكد انه فهم و اعجب بعملية القذف و شرحت له ان الامر ممتع و ان بامكانه ان يتعلم القذف و اخبرته ان النيك بين الرجال وممارسة لواط شواذ يعطي لذة جنسية كبيرة سواءا بالنسبة لمن ينيك او لمن يستقبل الزب في طيزه . و اعدت اخراج زبي امامه مرة اخرى بعد ان انتصب من كثرة حديثنا عن الجنس و رحت اقبله من فمه و اداعبه بكل متعة و انا اتلذذ به و اخبرته اني ساعلمه كيف ينيك بشرط ان يبقى الامر سري بيننا و بدات العب بزبي امامه ثم طلبت منه ان يرضع زبي ثم لعبت انا بزبه الذي رغم انه صغير الا انه مع مرور الوقت انتصب و صار صلبا  ثم رحت و احضرت كريم دهنت به فتحة طيزه و هيئتها لزبي الذي سيكون بطل لواط شواذ مع طيز نسيم الصغيرة . و بصعوبة كبيرة ادخلت زبي في طيزه و احسست ان فتحته تمزقت و ان شيئا ما تحطم بداخلها لكن قوة الشهوة التي كنت عليها جعلتني اغامر و اكمل النيك و احسست ان نسيم اعجب بزبي لانه لم يرى زب كبير من قبل و ان هذه اول مرة يرى زب رجل كبير على المباشر امامه و قد نكته يومها بوضعية الكلب و بوضعية السجود ثم حلمته بين رذراعي و رجليه على ظهري و كان خفيفا في وزنه و كانت وضعية ممتعة جعلت زبي يغطس داخل اعماق طيزه حتى اشبعت زبي بالنيك و عند ذلك اعدت مرة اخرى عليه عملية القذف لكني كنت اقذف على صدره الدافئ و ادهن المني بزبي على صدره ثم شرحت له كيف يرتخي الزب بعد ان ينيك و يستمتع في لواط شواذ و صار يوم الخميس موعدا في كل مرة كي انيكه و ادخل زبي في طيزه حتى بلغ و صار يقذف

 

219
-
Rates : 0