عالم من متعة الكس والسحاق

عالم من متعة الكس والسحاق

أهلاً يا أصدقائي؛ كيف حالكم؟ اسمي مونيكا وأنا عاشقة كبيرة لموقع القصص الجنسية هذا. وأنا أقرأ القصص هنا منذ فترة طويلة، واليوم، فكرت أن اشارك أول تجربة جنسية لي مع الجميع. لكني أعتذر لجميع الشباب الذين سأصييبهم بخيبة أمل كبيرة مني فأنا سحاقية ومهتم فقط بالفتياتلم أكن دائماً على هذا النحو حتى أنني لم أكن على علم بأن أحب الفتيات أكثر من الأولاد. لكن كانت آمال هي التي عرفتني على هذا النوع من وعندئذ فقط أصبحت مرغمة أكثر بالفتيات. وآمال هي زميلتي في المدرسة. فأنا مدرسة وهي كانت معي في المدرسة لكن في قسم مختلف. كان زوجها أيضاً في نفس المدرسة وكان يعمل في الحسابات. كنت أريد بعض المال كسلفة بسبب مرض والدي. آمال وزوجها ساعداني في كتابة الطلب وكذلك ساعداني بمنحي توصيتهم. كان كل شيء طبيعي لكن الأمر استغرق 6 أشهر. ثم بدأت بدفع الأقساط من راتبي إلى المدرسة. كنت أريد أن أشكرهم. لذلك دعوتهم إلى غرفتي. كانت عائلتي في القرية وأنا كان أقيم وحدي هنا في المدينة من أجل العمل. جاءوا إلي في وقت متأخر من الليل وتناولنا الطعام واستمتعنا بالقهوة. كنا نتحدث وبعد ذلك وبعد ذلك سألتني آمال عن تمنياتي وعائلتي وصديقي أيضاً. قلت لها – كان لي صديق لكنه كان يريد دائما ممارسة الجنس معي. وممارسة الجنس بالنسبة لي ليست الحب الكامل. سألتني آمال بعض الأسئلة ثم قالت لي – هممم، يبدو أنك تحبين الفتيات أكثر من الفتيان. كنت أنظر إليها وإلى زوجها.كان كليهما يبتسمان. قلت لها – ماذا تعنين؟ بدأت تقترب جداً مني. بدأت تلعب في شعري وقالت لي – عزيزتي، لا يوجد أي شيء خطأ في أن حب الفتاة للفتاة أو الولد للولد. إنه اختيارك الخاص بك ورغبتك، مشاعرك تجاه الشخص الذي يمكن يثيرك. كنت أصغي إليها بعيون فارغة.
كانا كليهما مبتسمان. وقفت آمل وأغلقت كل الأضواء وأضاءت مصباح الطاولة. كان يمكننا أن نرى فقط وجوه بعضنا البعض. أقتربت آمال مني وقالت لي – كما أنني أحب الفتيات وزوجي يعرف ذلك. لا مشكلة لديه وأنا أيضاً اسمح له بالاستمتاع مع أي شخص يختاره. نحن ليس لدينا أطفال بسببأن لم نمارس الجنس. كنت أنظر إلى وجهيهما وأنا مندهشة. في حين كانا مبتسمين وهادئين جداً. أخذت آمال وجهي في يديها وقبلتني على شفتي. كان سحر بالنسبة لي. كنت فقط اتأوه من المتعة. كانت أول قبلة لي في حياتي. جميلة جداً. لمسة آمال كانت جميلة جداً ومثيرة. أردت فقط أن اعيش تلك اللحظة. لم أكن أعرف ما كان يحدث ولكني أحببت كل شيء. كما أنني أخذت وجه آمال في يدي واستجبت لها بقبلة. يا له من شعور رائع. كنت مستمتعة وأشعر بأني بلغت السماء. مثيرة جداً … شعور رائع … رائع جداً … ثم أقترب زوجها منا، وبدأ بالضغط على نهدي. كان هائج جداً علي. دفعتني آمال على الأرض، ونزعت كل ملابسي. كانت تقبل تقبل كل أجزاء جسمي وتلعقها أيضاً. وما زال زوجها يضغط على نهدي ووضع شفتيه على شفتي. لكنه لم يكن مثل ما أحسسته مع آمال. قلت له لا. وقالت آمال – نها سحاقية مثلي فأتركها. رجع إلى الوراء وراقبنا من بعيدنزعت آمال كل ملابسها. كانت بيضاء جداً وكان جسدها ساخن بشكل كبير. كان نهديها مقاس 38 وضخمة. كان لديها كس حليق ونظيف لكنني كان لدي شعر لإنني لم احلق كسي من قبل. طلبت آمال من زوجها أن يخرج ويحضر لي شفرة حلاقة. ذهب واحضر لنا شفرة الحلاقة العادية من متجر قريب. حلقت آمال كسي وجعلته نظيفاً جداً. لم أر كسي وردي وجميل جداً بهذا الشكل من قبل. وكانت هي سعيدة لرؤية أنني لم امس. بدأت تفرك بظري وضغطت على نهدي. اعتلتني وبدأت تفرك كسها على كسي. كانت هائج وساخن جداً. كان كسي رطب. وبلغت رعشتي مرتين لكنني كنت أريد أكثر وأكثر. قبلتني آمال في كل مكان ولعقت جسي جيداً.
أول ما وضعت لسانها على بظري، بدأت في التبول وبدأت اتأوه. وهي لعقت تبولي كله، ثم بدأت تفرك لسانها على كسي وتلحسني في كل مكان. جننت ولم أعد استطيع السيطرة على نفسي أكثر من ذلك. فجأة، شعرت أن شيئاً ما كان يخرج من جسدي. بدأت مؤخرتي ترتعش. امسكتني بقوة وزادت من سرعة اللحس. وفي 10 دقائق خرج عسلي. وهدأ جسمي. كان شعور رائع. ولحست آمال كل عسلي ونظفتني. طلب آمال من زوجها أن يذهب لها إلى المنزل. بقيت آمال تلك الليلة معي ومارسنا الجنس طوال الليل. كانت عشيقة رائعة، واستمتعنا طوال الليل. عملنا لسنتين معاً وكلما سنحت لنا الفرصة، كنا نمارس الجنس ونستمتع. ثم أنتقلت إلى مدينة أخرى في عمل أفضل. لكنني أنا لم أجد آمال حتى الان. إذا كانت أي فتاة سحاقية وعلى استعداد للدخول في علاقة معي اكتب لي هنا … أنا في انتظار فاتنتي …. أنا ساخنة ومثير جداً وفقط 29 سنة. أنا أبحث عن فتاة سحاقية لها جسم كبير ويجب أن تكون أكثر من 35 … اكتب لي وأقضي وقتاً ممتعاً معي.