علمتني النيك

علمتني النيك

في ذلك الوقت حين علمتني النيك تلك السيدة كنت شابا عمري تسعة عشر سنة و رغم اني كنت في شكلي و جسمي طبيعي و رجل كامل الا اني كنت اجهل الكثير من امور السكس و لم اكن شاذ بل كنت اشعر بانجذاب للنساء حيث لما ارى الطيز امامي الكبير او جزء من صدر المراة كنت استمني بقوة . و لم اكن املك اي خبرة في السكس و حتى افلام السكس لم اكن قد شاهدتها من قبل باستثناء افلام الاغراء اين لم يكونوا يصوروا فيها لحظة دخول الزب في الكس و كان الاعتقاد السائد في داخلي ان الرجل يكفيه الاحتكاك بجسم المراة او ادخال راس زبه في الكس حتى يقذف لعيش حلاوة السكس  و لم اكن اعلم انه يجب عليه ان يدخل كل الزب الى الخصيتين . و بقيت في سذاجتي الى ان تعرفت على سيدة كبيرة عمرها اربعين سنة اي ضعف عمري تقريبا و ذلك عن طريق ابنها الذي كان يتلقى معي دروس خصوصية في الرياضيات و امه مطلقة و هو ابنها الوحيد و ذات يوم دعاني الى بيته و لاحظت ان امه لم تفارق نظراتها نحوي . و رغم ذلك فانا لم اكن اعلم انها تريد ان انيكها و كنت كما قلت ساذج جدا رغم انها في النهاية هي من علمتني النيك و السكس

و بقيت في سذاجتي حوالي شهر حتى جاءت الفرصة و بينما انا مع ابنها نذاكر حتى جاءت بفنجانين من القهوة و قدمت لي واحد  و واحد لابنها و ما كدنا نرتشف حتى رايت صديقي متكئ على الكرسي يغط في نوم عميق ثم دخلت علينا مرة اخرى و رات ابنها نائم . و طلبت مني ان احمله معها الى غرفة النوم و اخبرتني ان ابنها متعب جدا و لم اكن اعلم انها وضعت له منوم شديد المفعول ثم شكرتها على القهوة و هممت بالخروج لكنها امسكتني من يدي و طلبت مني ان اتريث قليلا و اخبرتني انها تريد ان تطرح علي بعض الاسئلة . و لم اتوقع ان تكون تلك الاسئلة خاصة بامور الجنس حيث تفاجات و انصدمت حين سمعت من علمتني النيك تقول هل عندك صديقة و هل ابني عنده صديقة  و انا اقول لا ثم قالت هل مارست السكس من قبل و انا اقول لا و هي تنظر الي بغضب و تقول هل يمكن ان يكون شاب في سنك و في جمالك لم يمارس السكس ثم بدات تصف لي حلاوة السكس و عرضت علي ان اجربه معها . في تلك اللحظة اصبح قلبي يدق و كانه محرك ديزل من شدة الشهوة و زبي انتصب لاول مرة امام امراة وجها لوجه و هي من علمتني النيك لاول مرة

و امسكت يدي و وضعتها علىصدرها الدافئو احسست بشهوة قوية جدا حتى كدت اقذف ثم قالت لي هل تريد ان تدخل زبك في كسي و تسائلت و قلت لها هل يمكن ان يدخل كل زبي في كسك فانا زبي كبير و طلبت مني اخراجه و حين رايته انفجرت بالضحك . ثم امسكته  وقالت هل تعتقد ان زبك كبير و خلعت ثيابها بسرعة و  و اقتربت مني و اجلستني ثم ركبت على زبي الذي غاب بسرعة في كسها و علمتني النيك و ان الزب يدخل في الكس و بدادت تهتز على زبي بسرعة و تئن بقوة اه اه اه اح اح و انا لم اقدر على تحمل تلك اللذة و قذفت بسرعة كبيرة جدا منيي داخل كسها و احس ان روحي تخرج مع ذلك المني من شدة اللذة . ثم قامت و نظفت زبي بلسانها و انا احس اني املك رغبة اخرى في ممارسة الجنس معها و هي تعانقني و علمتني النيك لاول مرة حيث ظلت ترضع زبي و تمصه بكل قوة  وبلا توقف ثم طرحتها على الارض و ركبت فوقها فقد اعجبتني حرارة الكس و حلاوته

و كنت انيكها بكل قوة  وانا احس اني في حلم  فانا راكب فوق امراة و زبي مغروس في كسها بالكامل الى الخصيتين و انيكها بكل قوة و ادخل و اخرج بكل حرية زبي و اقبلها و امص و ارضع بزازها الجميلة الطرية جدا . ثم طلبت مني ان استلقي على ظهري و ركبت على زبي كالفارسة و هي تهتز الى ان قذفت مرة اخرى و هكذا عشت اجمل يوم في حياتي حيث مارست اخيرا الجنس و كان ابنها يغط في نوم و قبل ان يصحو خرجت من بيتهم حتى لا يتفطن لي  و لكن صرت التقي مع امه التي علمتني النيك باستمرار و انيكها كانني زوجها حتى صرت اعرف كل اصول النيك و كيفية تهييج المراة و جعلها تصل الى الرعشة