قبلات ساخنة جدا على الشفتين

قبلات ساخنة جدا على الشفتين

كانت نيكة جميلة جدا مع قبلات ساخنة جدا على الشفتين مع فتاة كانت تعمل معي و انا كنت اريد ان انيكها باي ثمن و فعلا حققت غايتي بعد ان خططت لها جيدا و لم اكن لانيكها لولا علمي انها تحب الزب و الجنس و لكن لم تكن النيكة كاملة بل سطحية فقط . و قد صبرت كثيرا قبل ان اصارحها و اخبرتها اني اريد ان انيكها و هي قبلت و لكن لم اكن املك بيتا انيكها فيه و حتى الفنادق لم استطع ادخالها لانهم كانوا يطلبون رشوة كبيرة و هكذا لم اجد الى مكان واحد انيكها فيه و هو مكتها و لم يكن من الممكن ان انيك بالطريقة التي اريدها و مع ذلك كانت نيكة حارة جدا و جميلة

بدانا باحلى قبلات ساخنة جدا على الشفتين و كنت اان اقبلها و لساني يحوم على فمها و هي تخرج لسانها و تبدو انها خبيرة جدا و معتادة و انا امسكتها من كتفيها و قربتها نحوي احثر ثم بدات المداعبة حيث كانت يدي تتجول على ظهرها و طيزها الجميل الطري . وقربتها اكثر مني و انا اواصل احلى قبلات حارة حتى تلامس كسها على زبي لتشتعل شهوتي اكثر و ترتفع الحرارة اجنسية بقوة في داخلي و اصبحت هائج جدا و انا اقبلها من فمها و العب لها بطيزها ثم شممت رائحة رقبتها و صدرها الجميل و بدات افتح لها ازرارها لاني كنت اريد ان ارى صدرها الساخن

و استمرت احلى قبلات ساخنة جدا بيننا و اان افتح لها ازرار قميصها الى ان رايت بزازها تحت الستيان لاهيج اكثر و اصبح اغلي و اخرجت لها بزازها على مرة واحدة و لم تكن بزازها كبيرة بل كانت صغيرة نوعا ما ولها حلمات واقفة جدا . و كنت ارضع بزازها و انا احك زبي على كسها و اشتعل بالشهوة ثم اعود الى قبلات ساخنة جدا من الشفتين و هي تطلق اهات حارة و زفير و تحاول كتم اهاتها المشتعلة و انا ارضع بزازها و اقبلها و العب بطيزها من فوق الثياب و زبي يحتك على كسها الى ان جائتني رعشة القذف الحارة جدا بسرعة كبيرة

و لم اقدر على اخراج زبي في ذلك الوقت الساخن جدا و هي في حضني و اان اقبلها بكل حرارة من شتفيها و اتحسس على الطيز و بزازها طعمهما لذيذ و رائع جدا حيث انزلق مني المني بدون ارادة مني . و وجدت نفسي اقذف منيي الحار بقوة في ثيابي و هي في حضن و انا هائج جدا و شهوتي في اوجها و شبقي الجنسي رهيب حيث كنت ارتعش و انا امسكها و الحليب يخرج من زبي حتى اكملت القذف و اان في قبلات ساخنة جدا على شفتيها و حين توقفت انفجرت الفتاة بالضحك حيث علمت اني قذفت شهوتي و ذلك لما لمست زبي و وجدته مرتخي بين ثيابي و كانت تضحك علي لاني قذفت في ملابسي

133
-
Rates : 0