ليلة الدخلة الساخنة ويوم فتحت الكس

لا يمكن ان انسى ليلة الدخلة الساخنة و ذلك اليوم الذي فتحت فيه الكس بزبي بطريقة لذيذة و جميلة جدا على اهات زوجتي التي كانت تكتمها و حرارة نبضات قلبها الساخنة خاصة و انها  كانت اول مرة انيك فيها و يدخل زبي داخل الكس و لكم ان تتخيلوا تلك المتعة الجميلة . طبعا لن احكي لكم عن تلك اللذة اثناء المداعبة و سانتقل مباشرة الى اللحظة التي وضعت زبي على كس زوجتي و انا ركاب فوقها حيث شعرت بحرارة جميلة و لذة عجيبة جدا حين تلامس راس زبي و كسها حيث وقع مباشرة على شفرتي الكس و احسست بحرارة كبيرة و كان داخل كس زوجتي نار ملتهبة و قبلتها و انا هائج و انا أعيش ليلة الدخلة التي حلمت بها طوال حياتي . ثم قربت زبي اكثر من كس زوجتي و احسست ان نار الكس تلفح راس زبي لكن اللفح لم كن مؤلما ابدا بل كان لذيذا جدا و ممتعا الى اقصى درجة ثم زادت اللذة اكثر و فتحت رجلاي و فتحت زوجتي رجليها و القيت بجسمي اكثر و انا مرتكز على زبي الذي كان فوق كس زوجتي و بدات اطلق جسمي تدريجيا و زبي يدخل اكثر و انا احس بنيران الكس و حرارته تزداد و اللذة تكبر و تتعاظم حتى فقدت صوابي من شدة الشهوة

و وجدت نفسي ادفع زبي بطريقة قوية جدا و من كثرة المداعبات احسست ان زوجتي كانت متجاوبة معي و كسها افرز ماء يشبه المخاط كان يزيد في اللذة و في سهولة دخول زبي في كسها حيث لما دفعت زبي دخل و لكن توقف قبل ان ادخله كاملا و نسيت ان زوجتي عذراء و بانها أيضا تعيش ليلة الدخلة مثلما اعيشها انا لأول مرة في حياتي . و اعتقدت للحظات ان تجويف كسها انتهى حين وصل زبي الى النصف لكن ذلك الحاجز الذي كان يمنع زبي من الدخول اكثر شعرت به يتمدد و من شدة الشهوة واصلت ادخال زبي و دفعه حتى حطمت ذلك الجدار الذي كان يحول بين زبي و بين الدخول الى عمق الكس و تحرر هكذا زبي داخل كس زوجتي . و حين أدخلت الزب في الكس زادت حرارته اكثر و لذته حتى سيلانه الممتع اللزج اصبح اكثر امتاعا و حلاوة و هكذا كانت حلاوة ليلة الدخلة كاملة و انا فوق زوجتي اجامعها لأول مرة في حياتي و زبي قد غرق داخل كسها اللذيذ و انا اقبلها  و انكحها بكل قوة و هي تكتم الاهات و الانفاس من شدة الخجل لانها تذوق زبي لأول مرة في حياتها و كنت احس بالمتعة اكثر حين يحتك صدري مع صدرها و حلماتها الواقفة

و في نفس الوقت كنت احس ان زبي يطعن قطعة من الزبدة حين ادخله في كس زوجتي التي كان اثنائها صغيرا جدا و من كثرة اللزوجة كان زبي يصدر أصوات جميلة و مثيرة جدا اثناء الدخول و الخروج داخل الكس في ليلة الدخلة و النيكة الأولى . اما زوجتي فكنت احس بحرارتها و هي تحاول كتم الاهات و كانها لم تكن تتجاوب معي حركيا لكن باحاسيسها و مشاعرها الساخنة التي كنت احس بها كانت في قمة التجاوب و كيف لا و الزب كله في كسها و انا انيك بكل قوة و خصوصا لما اقبلها و هي تغلق فمها الذي كان لا يطاوعها و ينفتح تلقائيا و ارتشف من شفتيها و لسانها احلى القبلات و المصات . اما صدر زوجتي فقد وقفت حلماته من شدة الشهوة و المتعة التي كنا عليها في ليلة الدخلة و كانت زوجتي تشترك معي في كونها تذوق الزب لأول مرة في حياتها كما كنت اذوق كسها لأول مرة في حياتي أيضا و لم تمضي سوى حوالي اربع او خمس دقائق حتى اجتاحتني موجة الانفجار الجنسي و احسست ان بركان الزب سينفجر و و لا شيئ يستطيع منعه من الانفجار و أخرجت مع خروج المني اهاتي التي كانت ساخنة جدا جدا  و انا ابعث بزبي الى اقصى أعماق الكس

في تلك اللحظات الساخنة التي كنت اقذف فيها في كس زوجتي كنت اعانقها و اقبلها بمحنة و حرارة كبيرتين جدا و لحمي ملتصق بلحمها و زبي مغروس بأكمله في كسها يقذف مني قوي و ساخن جدا بلا انقطاع الى ان فقدت كل الشهوة و الرغبة و زبي مازال في كس زوجتي . عند ذلك قمت و انسل زبي من داخل الكس متدلي على فخذاي و انا في اوج النشوة بعدما ذقت الجنس و الجماع و عشت ليلة الدخلة بكل جورحي و مشاعري الحسية و الجنسية و احسست يومها اني رجل كما لم احس بالامر من قبل ذلك ابدا

62
-
100%
Rates : 1