محل الخضار النياك

محل الخضار النياك

احلى ذكريات الجنس مع نيك ملتهب رايته يومها كاملا بين الخضار و احدى بائعات الهوى و حدثت القصة في المحل و انا كنت يومها مثل المحقق حيث رايت في حينا امراة كانت تبدو انها بائعة هوى من خلال التحرشات التي كانت عرضة لها في الطريق . يومها كان الجو حارا جدا في أيام الصيف و الحي كان شبه فارغ و عديم الحركة من شدة الحر و حاولت اخذ تلك المراة الى قبو العمارة كي انيكها لكنها رفضت و رايتها تتجه الى محل الخضار و لم اكن أتوقع انه سينيكها لأننا نعرفه بانه رجل متزوج و متدين جدا لكني لم اصدق لما رايتها تدخل و هو يحكي معها و يضحك و انا كنت اراقبهما من بعيد و طالت مدة مكوثها عنده . ثم رايتها تتجه الى خلفية المحل و البائع خرج و نظر في كل الاتجاهات ثم دخل خلفها و اغلق باب المحل و قلب اللافتة التي كنات مفتوح الى مغلوق و تاكدت انه سينيكها و هجت اكثر لاني كنت اريد ان انيكها نيك ملتهب و انتابني فضول كبير لرؤية ما يحدث بينهما .  و اسرعت الى خلف العمارة في طابقها السفلي و هناك نافذة فيها شباك حديدي و مغطاة بكرتون و اسرعت هناك و حركت الكرتون بطريقة خفيفة حتى انظر الى الداخل و صدق حدسي و رايت احلى منظر جنسي في حياتي امام عيني

كان نيك ملتهب جدا حيث كان الخضار واقفا و هي على ركبتيها امام زبه ترضع و كان زبه اكبر زب اراه و منتصب بقوة و ذو راس احمر كبير جدا و هي تمص و هو مستمتع و يغمض عينيه ثم اجلسها على كرسي هناك و اخرج بزازاه و بدا يرضع منهما بقوة و هي تفتح رجليها و تلعب بكسها بكل حرارة و انا أصبحت اغلي من ذلك المنظر الساخن جدا . ثم عراها و نزع كيلوتها و وقفت و جلس هو على الكرسي و زبه مثل الصاروخ و اجلسها على الزب و بدات المراة تهتز بقوة على الزب و كانت ساخنة جدا و تحب الجنس و هو يمسك بزازها و يلعب بها و يضغط على حلماتها بطريقة مهيجة جدا و هي تواصل الركوب على الزب و الاهتزاز بكل قوة صعودا و نزولا بلا توقف في نيك ملتهب و ساخن جدا . ثم قام مرة أخرى و اسندها على الحائط و عاد الى النيك بقوة و انا صرت أرى طيزه و كان يملك طيز كبيرة و مدورة و مشعرة جدا و لم اعد أرى زبه بل كنت أرى خصيتيه فقط حين ينحني اليها ليقبلها و يلحس صدرها و هو ينيك بكل قوة و هي كانت تتاوه و لكن بطريقة خافتة جدا

و كان الخضار نياك كبير جدا و سخنت المراة و هي تتناك من زبه بتلك الطريقة و زبه كبير جدا و هو كان ينيك نيك ملتهب بلا توقف  و انا سخنت و احسست اني سانزل منيي في ملابسي من شدة الاثارة و مرة أخرى يخرج زبه من كسها و هو في تلك الوضعية و يعيدها على الأرض بطريقة اكثر من ساخنة . و ركب فوقها ينيكها و انا أرى طيزه المشعرة تصعد و تنزل و زبه ينيك الكس الساخن بلا توقف ثم بقي ينيكها بتلك الوضعية و بطريقة سريعة جدا و ساخنة و المراة سخنت اكثر و اهاتها خافتة و ساخنة جدا اه اه اح اح اح و هي تتلقى زبه الضخم ثم ارتخى فوقها و توقف عن الحركة و اصبح يئن بقوة اح اح اح و هدات حركاته و زبه في كسها و فهمت انه يقذف داخل الكس  و بقي فوقها لمدة دقيقتين تقريبا و قام بعد ذلك و زبه منفوخ و مرخي و يلمع من كثرة المني و اختلاطه بماء الكس و فتحت المراة كسها و بدات تنظف المني منيه و انا انظر الى الكس و الخضار أيضا كان يمسح زبه الكبير بمنشفة و هو يظهر عليه انه متعب من كثرة النيك و السكس حيث مارس معها نيك ملتهب بكل قوة

ثم اخفى زبه في ثيابه و اخرج من بنطلونه ورقة نقدية من فئة كبيرة و أعطاها للمراة التي وضعتها بين بزازها تحت الستيان و لبست عبائتها  و وضعت على جسمها مزيل الروائح ثم اسرعت انا الى الجهة الخلفية و رايتها تخرج من المحل بعدما اخذت الزب في كسها . و فتح الخضار محله مرة أخرى للزبائن  ولكن الشهوة التي كنت عليها بعد رؤيتي نيك ملتهب عجلت بي الى الحمام لاستمني  و اخرج شهوتي و انا استحضر اسخن لحظات النيك التي كنت اراها و بزاز المراة و كسها و حتى زب الرجل هيجني أيضا و طيزه

128
-
Rates : 0