نيكة تمتعت بها في حياتي كانت من طيزي

نيكة تمتعت بها في حياتي كانت من طيزي

رغم اني نكت الكثير من البنات الا ان احلى نيكة تمتعت بها و التي لن انساها كانت من الطيز و الشيئ الذي حيرني هو ان تلك الفتاة هي من طلبت مني ان انيكها من طيزها رغم انها مفتوحة و لا ادري كيف اصرت علي ان انيكها من الخلف و احسست بشعور غريب و انا احاول ادخال زبي في فتحتها الخلفية . اسم الفتاة ماني كما كنت اناديها و قد اكذب ان قلت لكم اني كنت احبها بل كنت اعشق جسمها و ممارسة الجنس معها فقط لانني عادة اربط العلاقات مع عدة فتيات في وقت واحد لاني احب النساء و احب التنويع في النيك و اعشق الكس بجنون و لكن لم اجرب الطيز ابدا و لا املك اي فكرة عن النيك الخلفي قبل ان انيك ماني و كانت احلى نيكة بالفعل . اتذكر اننا كنا في العيادة لوحدنا و لم يكن عندنا اي زبون فانا اعمل في عيادة طب الاسنان و كنا فتحنا منذ مدة قصيرة و لم نشتهر بعد و حين اجد نفسي وحيدا اختلي باحدى العاملات معنا و نمارس الجنس دون علم صاحب العيادة و كانت هناك ماني زبونة عندنا و حين اجد نفسي وحيدا اطلبها على الهاتف فتاتي مسرعة لانها تعمل في احد المحلات امامنا و يومها كان الجو حارا جدا و كانت الساعة منتصف النهار تقريبا

حين فتحت لها الباب كنت ارتعد ليس من الخوف بل من الشهوة و اريد ان انيك لانني احب النيك في ذلك المكان الذي احس فيه بالامان و اشتبكنا في قبلات و بوسات ساخنة جدا و يدينا تتحسس على اجسامنا . كنت اتنفس بصعوبة و كانني مصاب بالربو حيث ان قلبي زاد من نبضاته بشكل غريب و بدات افك لها الثياب و كانت ترتدي بنطلون جينز ضيق جدا على طيزها و خبطها بكف على طيزها فبقي يتحرك و كانت مملوءة الطيز عريضة الارداف و ما يعجبني فيها هي اني حين اقبلها تخرج لسانها و تتركني امصه دون ان تتقزز عكس بعض الفتيات . و في اللحظة التي اخرجت زبي و انزلت لها الكيلوت تفاجات منها تطلب مني ان انيكها من طيزها و سالتها ان كانت عذراء فاجابت انها مفتوحة لكنها تحب النيك الخلفي و لم اكن اعلم ان احلى نيكة هي نيكة الطيز و قبلت طلبها على الفور و استدارت و ارتني مؤخرتها الكبيرة و با لها من طيز حيث كانت كانها ممثلة افلام سكس لاتينية . احسست ان زبي صغير و انا اهم بنيك ذلك الطيز الكبير و امسكت زبي و طلبت مني ان اضع عليه بعض اللعاب لكني استوقفتها و ذهبت و احضرت سائل لزج جدا كنا نستخدمه في تنظيف الاسنان و ادخلت جزءا منه في فتحتها و الجزء الاخر على الزب و بدات احلى نيكة في حياتي

من شدة اللذة اخرجت زبي من طيزها بمجرد ان ادخلته فقد كانت ساخنة جدا و السائل اللزج اعطاني متعة جميلة جدا لان زبي كان يدخل و كانني انيك الكس و كان طيزها شديد البيضا و نظيف جدا مما ولد في نفسي رغبة القذف بسرعة . اححححح مممممم ما ان ادخلت زبي حتى اخرجته لانني احسست اني ساقذف على الفور و كانت احلى نيكة و احلى لذة شعرت بها في حياتي المليئة بالسكس لكني كنت مستعدا ان اثبت لها فحولتي و ادخلت زبي مرة اخرى كاملا في طيزها و توقفت عن التحرك لكني لم اقدر على الصمود و علمت اني لو احرك زبي مرة او مرتين ساقذف و هو ما حصل حيث قررت ان احركه لانني في النهاية اقذف و انا انيك افضل من اقذف و زبي متوقف في مكانه . و ادخلته  واخرجته بسرعة كبيرة متين و في الثالثة اه اه اه كانت احلى لذة جنسية و احلى نيكة اعيشها حيث احسست ان رعشة قوية تتحرك داخل زبي و في مجراه قنبلة ستنفجر و قذفت حليبي كاملا داخل طيزها و لم اخرجه لان تلك اللذة تحكمت كليا في تحركاتي

و كان زبي يقذف و انا اتلوى من المتعة و اللذة و لم تكن تعلم اني اقذف الا حين توقفت و سالتني اكمل نيكني ما الذي اوقفت و بدات اضحك بكل قوة  و اخبرتها ان احلى نيكة انتهت و ان زبي قذف حليبه و عند ذلك غضبت و قاامت و هي تلمس فتحتها و تشعر ان المني قد غمرها لكني احضرت لها المناشف و ساعدتها على تنظيف طيزها . و رغم اني كنت في بعض الاحيان انيك النيكة الثانية دون مشكل لكن يومها قذفت بطريقة قوية جدا و اخرجت ما كان بداخلي من شهوة و لذلك لم استطع ان انيكها مرة اخرى

105
-
Rates : 0