نيك البزاز الساخن مع بزاز الشرموطة

نيك البزاز الساخن مع بزاز الشرموطة

انا اعشق نيك البزاز لذلك فان رؤية امراة لها بزاز كبيرة يهز جسمي و يشعلني و ساحكي لكم كيف عشت تلك الليلة مع اجمل بزاز وضعت زبي بينهما في حياتي و كنت رفقة شرموطة عرفني بها صديقي و اعطاني رقم هاتفها كي اتفاوض معها . و من اول مكالمة و بمجرد ان قالت الو انتصب زبي عليها و شعرت انها تملك بزاز كبيرة مثل ما احب و اخبرتها اني احب نيك البزاز و انني مستعد لادفع كلما تطلب مقابل ذلك بشرط ان اقذف بين بزازها و هي تلحس المني من على زبي حتى و لو كانت غير جميلة او كانت كبيرة في السن و اتفقنا و اخبرتها ان لقاءنا سيكون في الفندق الفلاني و انتظرت تلك الليلة بفارغ الصبر . و في الموعد المحدد ذهبت الى الفندق و بقيت انتظر  و في كل مرة اهاتفها و اسئلها ان هي و هي تخبرني انها قريبة و اخبرتني انها تلبس بنطلون جينز ازرق و بودي و معطف بني و بقيت اراقب حركة المرور حتى رايت امراة بذلك اللباس و كانت جميلة جدا و تمشي مشية مائلة مثيرة و شعرها ذهبي اللون و سنها بين الثلاثين و الخامسة و الثلاثين و في طريقها الى الفندق هاتفتها و اخبرتها انني انتظرها في قاعة الاستقبال و اخبرتها بشكلي و لباسي

المهم دخلت و صعدنا الى الغرفة و نزعت المعطف و رفعت البودي فتدفقت بزازها على صدرها و كانت نهودها كبيرة جدا مثلما احب و اشتهي او اكثر و حتى الستيان لم يستطع استيعاب كل ذلك الصدر الذي كان منتفخ جدا و يطل من فوق الستيان مثل البالونات . و امسكتها و قبلتها من فمها و نزلت مباشرة الى بزازها و اخرجت لها بزتها اليمنى و كانت كبيرة جدا وثقيلة و حجمها لا يمكن  استيعابه كاملا و امسكتها مثلما يمسك حارس المرمى الكرة و بدات امص الحلمة التي كانت كبيرة و الحس هالتها الوردية التي كان قطرها حوالي اثني عشر سنتيمتر و لونها وردي فاتح جدا و بقيت ارضع البزة و البزة الاخرى دخال الستيان . ثم اخرجت زبي الذي كان انتصابه رهيب و اخرجت لها البزة الثانية التي كانت ناعمة و مرنة و طرية و يصعب امساكها لانها مثل الزئبق يتغير شكلها و جلست الشرموطة على ركبتيها حتى صار زبي بين بزازها و بدات اخبط زبي على الصدر و انا ارى تموجات على نهديها ثم اخفيت زبي بين اجمل ثديين رايتهما في حياتي في نيك البزاز الساخن جدا ثم بدات انيك بزاز الشرموطة و انا اعيش حرارة جنس غير عادية  ولا توصف و بسرعة احسست اني ساقذف لذلك حولت زبي عن صدر المراة و اكملت الاستمناء في ركن الغرفة حتى لا الطخ بزاز الشرموطة كي ارضع منهما مرة اخرى في نيك البزاز الثاني

ثم ارتحت و ذابت شهوتي و جلست معها و انا العب بصدرها و احرك بزازها و اعجن مثلما اريد و هي تضحك و تحكي معي عن الزب و الجنس و اعجابها بزبي كي تسخنني و تهيجني مرة اخرى حتى قام زبي فاستلقيت على ظهري و وضعت صدرها على زبي و ضغطت عليه و بدات تخض بزازها على زبي و انا استمتع في نيك البزاز الممتع جدا و اتاوه بكل قوة مع اجمل بزاز . ثم هجت اكثر و قمت مرة اخرى و امسكتها من راسها و قربت زبي من صدرها حتى احسست بعظم القفص الصدري و هنا ضغطت مرة اخرى على بزازها و الصقتهما جيدا و بصقت في الشق بينهما مرتين و احسست بلعابها الحار ينزل على زبي و بدات انيكها نيك البزاز بكل قوة . و كان زبي يتزلج بين بزاز الشرموطة الكبيرة بكل متعة و انا انيكها من صدرها و احس بمتعة كبيرة جدا و لم يكن زبي يظهر الا احيانا حين يخرج فاعيد تثبيته و وضعه بين الثديين الكبيرين كي اواصل النيك و انا اراها تنظر الى زبي الكبير و هي تريد ان يكون في كسها لكني لم اكن احب نيك الكس بل افضل نيك البزاز اذا كان الصدر كبير

و جاءت شهوتي في المرة الثانية بطريقة ناعمة و حارة جدا لكن هذه المرة تركت زبي يقذف بين اجمل و اشهى بزاز رايتهما و رضعتهما في حياتي و فوق ذلك نكتهما و قد اختلط زبي بالمني و انا اواصل النيك و اقذف في نفس الوقت حتى اطفات شهوتي على اشهى صدر بعدما تمتعت في نيك البزاز مع تلك الشرموطة الشقراء التي امتعتني و اعطيتها ما اتفقنا عليه و احتفظت برقمها لانني ارغب في معاودة التجربة مع صدرها الساحر الذي الهب زبي و الحقيقة اني اكتب لكم القصة و زبي منتب و ارغب في الاستمناء و انا اتذكر نيك البزاز الساخن

 

186
-
Rates : 0