هو والمتسوله

هو والمتسوله

المهم كنت فى احد الايام استقل الميكروباس وجلست بجانبى فتاه صغيرة بعض الشئ لم اعيرها اى انتباه نظرا لحداثة سنها المهم دفعنا الاجرة الى السائق وبعد قليل قال السائق فى واحد مدفعش يا جماعة وكرر هذه الجمله اكثر من مرة فقولت لها انتى دفعتى فقالت بصوتا منخفض انا معييش فلوس فأعطيت السائق النقود واخرجت مبلغ بسيط من المال وقولت لها خليهم معاكى ولم تكن عندى اى نيه لاى شئ المهم ونحن بالطريق وجدتها تحاول الالتصاق بى قليلا فقليلا وتنبهت الى الامر فنظرت اليها نظرة خاطفة لاتمعن شكلها جيدا فوجدت بزازها صغيرة جدا وترتدى بنطالون جينز يبدو عليه القدم وبلوزة حمراء غير مهندمه وبشرتها بيضاء اللون وشعرها ناعم قصير المهم انا عندما نظرت اليها وجدتها تزيد فى الاحتكاك بى فمددت يدى الى رجلها ببطئ فوجدتها تبتسم فقولت لها انتى نازله فين قالت انا نازله فى الاخر فقولت لها انا ذاهب لاخذ سيارتى من عند الميكانيكى تيجى معايا وافسحك شوسه فردت على الفول مافيش مانع المهم نزلنا من الميكروباص وقولت لها انتظرينى هنا الى ان اتى بالسيارة وذهب الى الميكانيكى فى الشارع المجاور واخذت السيارة وركبت بجانبى فقولت لها انتى اتغديتى
قالت لا
فقولت لها انا كمان ايه رايك نجيب اكله حلوة ونذهب الى البيت انا وانتى وناكل هناك قالت احسن حد يشوفنا فقولت لها انا سكن لوحدى ومتخافيش المهم انتى اهلك هيقلكوا عليكى او اتاخرتى قالتلى انا مش من هنا
المهم اشتريت الاكل وذهبنا الى الشقة ودخلت وهى تنظر يمينا ويسارا بشئ من الخوف المهم مددت يدى على كتفها وقولت لها لاتخافى انا هنا لوحدى ومعنديش حد يعنى انا وانتى وبس وضممتها برفق الى صدرى فارتمت على وحضنتنى وقمت بتقبيلها بعض القبولات الخفيفة فقالت احنا مش هناكل ولا ايه انا جعانه جدا فدخلنا واعددنا الطعام وكانت تاكل بشراهة رهيبة وبعد ان اكلت فقلت لها ماتدخلى تخدى دش حمام يعنى فدخلت ودخلت معها وهنا ظهر لى بزها وكان غير مكتمل النمو اى حجمه صغير وكنه مثل كورة البلياردو لعبت ببزازها فترة وكانوا مغريين جدا ووقفت هى مستسلمه وتتاوه بعض الشئ وتقول اى بزى بزى اى اى عفصه كمان كمان انا احب كده
المهم انتقلت الى الكيلوت وكان لونه اصفر ونزلته حتى ركبتيها وهى فتحت رجليها وهى واقفة ووجد كسها صغير جدا ولونه احمر وبه بعض الشعر المتوسط ولكن كان كسها متورم ومنتفخ وطرى جدا جدا يعنى من نوع الاكساس اللى تستاهل النيك وتوقف زب اى خول مش اى راجل
كانت له رائحة ليست باللطيفة ولكنها مغريه المهم اكملت خلع البنطالون و وقفت انا وهى تحت الدش لكى احميها واليفها جيدا وكنت مهتم جدا بغسل كسها وطيزها الصغيرة التى تشيه حبه المشمش وبعد الحمام قالت لى انت هتعمل ايه قولت لها انا وانتى هندخل اوضة النوم علشان نلعب عروسه وعريس فقالت لى بس براحة اصل انا بخاف وكتكوتى صغير فقولت لها لو وجعك قولى وانا هتوقف على طول
المهم دخلنا الاوضة وقولت لها نامى على السرير فنامت وفتحت رجلها من نفسها وكأنها متعودة على ذلك فقمت انا برفع قدماها النحيلتين ووضعت راسى بينهم وهى تقول لى انت هتعمل ايه براحة براحة وما ان بدأت اتلحس كسها الصغير وانا انظر اليه واتمعن منظره الجميل جدا والمغرى فى ذات الوقت وهى تقول احححى اااه حلو كده حلو خليك كده انت حلو اوى وكانت كلماتها تهيجنى اكثر واكثر لانها صغيرة والكلام ده كبير عليها شويه المهم توجهت الى اعلى وبدأت الحس حلمتيها الصغرتين وهى تتلوى تحتى وتحضننى بقوة بيديها الضعيفتان وكاننى انقذها من الغرق وكانت تقبلنى بشهوة غريبه جدا وانفاسها اصبحت ساخنه جدا جدا ثم بدات تقول اااااهههه ااااااااه اه اه اه وبدات ترتعش رعشه قويه وهى تقول احاح وبعدها قمت من عليها وقولت لها اخلو فى كسك ولا لأ؟؟ قالت ماشى بس من برة بس انا مش عاوزاه يدخل لانه بيوجع المهم قمت بوضع زبى على كسها الصغير ولم ادخله بل قمت بالتفريش على كسها من الخارج وهى تقول اح اح احححححححح اووووف اوف ثم قالت لى دخله انا مش خايفة كانت قد جابت خلال هذة الممارسه اكثر من مرة وكان كسها يلمع من كثرة البلل وبمجرد ان بدات فى ادخاله الا وقالت اى اىىىىى بشويش عشان خطرىىىى فقولت لو عاوزانى اطلعه ماشى قالت لا هو بيوجع وجع حلو كمل كمل انا عوزاك تعمل معايا للصبح المهم قمت بادخاله واحدة واحدة وانا اشعر بان كسها يحضن زبى بقوه نظرا لانه ضيق اوى وفتحته صغيرة كانت فاتحى رجليها على الاخر وانا بدئت فى الدخول والخروج بطئ ثم سريع ثم العكس وهى تقول اىىىىىىىى زبك اههه اهههههه احبه اووىىىى نكنى نكنى كتير وبكنت اقبلها اثناء الممارسه وفمى على فمها ويدى تمسك احد بزازها والاخرى تلعب فى خرم طيزها وادخل اصبعى واخرجه منها وهى تأن من الام واللذة فى وقت واحد استمر الوضع على ذلك حتى جبت كميه كبيرة من اللبن او المنى داخل كسها الصغير وهى تقول احححححححح بتاعك سخن اوى ااااااااااااه انا حبيت بتاعك اوى علسان حنين على كسى المهم كانت الفتاه الصغيرة قد ارهقت وعرقت وانا كذالك من كثر الممارسه حيث استمرت ساعة ونصف قمت عنها وهى ظلت نائمه على ظهرها وفاتحة رجليها وواضعة يدها على كسها وتقول كسى بينزل بتاع كتير هو انا كده ححبل ؟؟؟؟؟؟ وقامت قولت لها لو عاوزة تعيشى معايا هنا ممكن بس متفتحيش الباب لحد طول ما انا موجود فقالت انا موافقة وكانت سعيدة جدا واستمر الحال بينى وبينها انيكها كل يوم او يومين تقريبا وكنا فى قمه السعاده ومارسنا جميع انواع واوضاع الجنس حتى اصبحت مدمنه جنس وبعد 4 اشهر اختفت فجأة ولن اعرف اين ذهبت

281
-
0%
Rates : 1